نبذة عنى

مولدة :

ولد الشيخ خالد بن حميد بن صقر القاسمي في مدينة الشارقة في دولة الإمارات العربية المتحدة في العام 1983مم

دراسته :

حين أكمل الشيخ خالد القاسمي السادسة من عمره بدأ تحصليه العلمي، فكانت الإنطلاقة من مدرسة المعرفة بمدينة الشارقة والتي تلقى فيها دراسته الابتدائية والثانونية منها الشهادة الثانوية العامة في عام 1998م بعده بدأ تحصيله الجامعي فنال شهادة البكالوريوس في العلوم الشرطية من أكاديمية العلوم في الشارقة في عام 2003م لم يكتف الشيخ خالد القاسمي بالبكالوريوس ، فقد نال درجة الماجستير في التسويق الإلكتروني من جامعة فينايغا في عام 2008م.ثم درجة ماجستير أيضا في البحث الجنائي من أكاديمية العلوم في الشارقة في عام 2017م

البرامج التدريبية

  • تنمية وتطوير مهارات مدراء المستقبل
  • تنمية مهارات الإشراف والقيادة
  • المتابعة والجودة والتميز أداة المعرفة
  • إدارة التغيير والإبتكار – فن التعامل مع الآخرين
  • حماية حقوق الملكية الفكرية
  • ملتقى الحكومة الذكية
  • البرمجة اللغوية العصبية
  • إدارة الازمات الأمنية
  • الأساليب الحديثة في تقييم أداء العاملين
  • إعداد وتنفيذ الخطط التشغيلية
  • إدارة الجودة الشاملة
  • الإسعافات الأولية الشاملة
  • تحقيق النقاط المطلوبة في برنامج النجوم للمقترحات

الاعمال التطوعية

أهمية العمل

تنطلق أهمية العمل من أنه الحالة التي تعبر عن مدى جدوى الإنسان في الحياة، ففي العمل تحقيق للذات في المقام الأول، وهذا ما أدركه الشيخ خالد القاسمي مبكرا، فقد برز في مجال الأعمال وأثبت وجودا ومقدرة على إدارة أعماله الخاصة فأنشأ مجموعة أدميرال، وهي عبارة عن عدة شركات رائدة ومتخصصة في أعمال البناء والمقاولات والعقارات والديكورات

أهمية العمل

تنطلق أهمية العمل من أنه الحالة التي تعبر عن مدى جدوى الإنسان في الحياة، ففي العمل تحقيق للذات في المقام الأول، وهذا ما أدركه الشيخ خالد القاسمي مبكرا، فقد برز في مجال الأعمال وأثبت وجودا ومقدرة على إدارة أعماله الخاصة فأنشأ مجموعة أدميرال، وهي عبارة عن عدة شركات رائدة ومتخصصة في أعمال البناء والمقاولات والعقارات والديكورات

مستقبل وطموحات

للشيخ خالد القاسمي فلسفته ورؤيته المختلفة للحياة، فهو شخص طموح ويحب المغامرة، ولايحبذ العيش وفق روتين العمل اليومي الذي يفتقر إلى عوامل النجاح والتقدم، فحياته دوما مليئة بالمغامرات والتحديات سواء في الحياة الشخصية أو العملية، وهو يسعى جاهداً أن يكون واحداً من الشباب الإماراتي المبدع الذي يسعى الى تحقيق رؤية وتطلعات دولته وأن يسهم في بفاعلية في خدمة وطنه وشعبه